نشرة إخبارية

مركز دبي التجاري العالمي يقيم 20 معرضاً ومؤتمراً في مارس 2015

05 مارس 2015

مركز دبي التجاري العالمي يقيم 20 معرضاً ومؤتمراً في مارس 2015

يُنظّم مركز دبي التجاري العالمي ويستضيف، 20 فعالية تجارية مختلفة خلال شهر مارس الحالي الذي يعد من أكثر شهور العام ازدحاماً، ويشارك في فعاليات هذا الشهر عشرات الآلاف من الزائرين المتخصصين والخبراء، وأكثر من 6,000 شركة عارضة، وتخدم الفعاليات مجموعة كبيرة من القطاعات كقطاع الكهرباء، واتصالات الأقمار الصناعية، والقوارب والملاحة، والخيل والفروسية، والنقل والسكك الحديدية، والمختبرات، والعقار، والاستثمار، والزراعة، والإغاثة والتطوير، والنساء والولادة، وطب العائلة، والصيدلة، وأمراض الدم، وغيرها.

 

وقد شهد اليوم الثاني من مارس انطلاق 3 فعاليات تخدم صناعات الكهرباء والورق والألعاب هي الدورة الـ 40 من معرض الشرق الأوسط للكهرباء، ومعرض عالم الورق في الشرق الأوسط، ومعرض عالم الألعاب في الشرق الأوسط، بينما شهد اليوم الثالث انطلاق الدورة الـ 23 من معرض دبي العالمي للقوارب، المعرض الرائد في قطاع الملاحة البحرية على مستوى المنطقة، والذي ينظمه المركز في نادي دبي الدولي للرياضات البحرية بالميناء السياحي، ويستمر حتى يوم السبت الموافق 7 مارس، ويشارك في دورة هذا العام التي تمتد على مساحة 85 ألف متر مربع، أكثر من 800 شركة وعلامة تجارية من 54 دولة، تعرض أحدث اليخوت والقوارب ومعدات الملاحة البحرية الترفيهية. وتضم هذه الشركات فيما بينها مجموعة من أبرز الشركات الإماراتية المصنعة لليخوت، ويبلغ إجمالي العدد المعروض من اليخوت والقوارب في المعرض 430 قارباً ويختاً منها 45 يتم إطلاقها لأول مرة على المستويين العالمي والإقليمي.

 

وحول أهمية الفعاليات ودور المركز كعامل محفز لنمو الأعمال، قال أحمد الخاجه، نائب أول الرئيس في مركز دبي التجاري العالمي: "يُعد قطاع الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض عنصراً مهماً في دفع مسيرة النمو الاقتصادي، إذ يلعب المركز دوراً محورياً مهماً في هذا المجال عبر استضافته لهذا العدد من المؤتمرات التي تجمع المختصين، للتواصل فيما بينهم ومناقشة أحدث التطورات والعقبات التي تواجه كل قطاع، وكذلك عبر إقامته لمجموعة من المعارض الكبرى التي تمكّن الشركات المشاركة والزوار التجاريين في مختلف أنحاء العالم من توسيع أعمالهم، ما يسهم بصورة إيجابية في تطوير بلدانهم." وأضاف: "وبصفته المركز الرائد في إقامة أكبر وأهم الفعاليات في المنطقة، فإنه يسهم في مساعدة أصحاب القرار والخبراء والمهتمين على التواصل فيما بينهم لتلبية احتياجات مختلف الصناعات، والتي تمتلك كل منها التحديات والفرص الخاصة بها."

 

ومع تواصل التركيز العالمي على الاستدامة، فقد قدم معرض الشرق الأوسط للكهرباء في دورته الـ 40 ما يمثل الاتجاه المتنامي في فهم إدارة الطاقة والأهمية الناشئة للطاقة المتجددة. وتشير الزيادة في أعداد الزائرين للمعرض بنحو 40  بالمائة عن العامين الماضيين، إلى الدور الأساسي الذي يلعبه في تلبية تنامي احتياجات صناعة الطاقة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مع توقعات بتوسعها بنحو أكثر من 70 مليار دولار سنوياً حتى عام 2018.

 

استقبل معرض عالم الورق في الشرق الأوسط، ومعرض عالم الألعاب في الشرق الأوسط، اللذان أقيما في الفترة من 2 - 4 مارس، أكثر من 6,400 زائر تجاري متخصص في صناعة الأدوات والمستلزمات المكتبية ومنتجات العناية بالأطفال، من أكثر من 100 دولة من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ويعد معرض عالم الورق في الشرق الأوسط، حدثاً تجارياً دولياً الرائد في المنطقة في صناعة الأدوات المكتبية والورق ومستلزمات المكاتب، ويقام بالتزامن معه معرض عالم الألعاب في الشرق الأوسط، المعرض الوحيد في المنطقة للألعاب ومنتجات العناية بالأطفال.

 

ووفقاً لنتائج استراتيجيات وتحليلات معرض كابسات، فإنه من المتوقع نمو السوق الإعلامي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من 16 مليار دولار في عام 2014، إلى 24 مليار دولار بحلول عام 2019. ومن أجل تلبية احتياجات هذا النمو المهم في الصناعة، يقام معرض كابسات الذي من المتوقع أن يجتذب أكثر من 13,000 مشارك في الفترة من 10 - 12 مارس، وذلك لتقييم التأثير العالمي للاتجاهات الضخمة المتطورة للصناعة، ولتسليط الضوء على كيف يمكن للشركات الإقليمية اعتماد المنتجات والاستراتيجيات التي تدفع فرص النمو.

 

ويُقام معرض الشرق الأوسط الزراعي، في الفترة من 16 - 18 مارس، ويمثل المعرض منصة للمشاركين مناقشة قضايا البستنة والزراعة التي تشمل الزراعة المستدامة منخفضة التكلفة، وتحقيق الاكتفاء الذاتي من تربية الدواجن والزراعة، ومن المتوقع أن يحضره نحو 5,000 زائر.

 

ويستضيف مركز دبي التجاري العالمي، معرض ومؤتمر السكك الحديدية في الشرق الأوسط  ومعرض الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للبضائع في الفترة من 17 - 18 مارس، ويركز المعرضان على شبكات نقل الركاب والبضائع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويلقي المعرضان نظرة متعمقة على طرق التجارة المحتملة بين الشرق الأوسط وجنوب أسيا، لرفع حجم التجارة عبر المحيط الهادي بحلول عام 2020.

 

وعلى صعيد البطولات العالمية ينظم المركز في الفترة من 19 – 21 بطولة دبي الدولية للجواد العربي 2015 بالتزامن مع معرض دبي الدولي للخيل، الذي يُتوقّع أن يزوره أكثر من 20 بالمائة من مجمل زواره من خارج الإمارات، والبطولة هي مسابقة لجمال ورشاقة وعراقة الخيول العربية الأصيلة، تبلغ قيمة جوائزها المالية نحو 4 ملايين دولار (15 مليون درهم)، وتجتذب حضوراً قوياً من محبي الخيول. أما المعرض فيجمع بين الشركات الرائدة في تصنيع وبيع معدات الفروسية، ومُلاّك ومربي الخيول والإسطبلات والنوادي والأطباء البيطريين، ومقدمي خدمات ومنتجات العناية بالخيل، والفرسان المحترفين والهواة ومحبي الخيل، ويلبي المعرض متطلبات صناعة الفروسية بما لها من قيمة اقتصادية عالمية كبيرة ومؤثرة تقدر بنحو 300 مليار دولار سنوياً، وتضم 4 مليون حصان، ويعمل بها نحوم 1,6 مليون وظف بدوام كامل (بناء على تقرير شركة ألتك ستيف إليوت).​

 ​​​

للتعرف على القائمة الكاملة للفعاليات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.dwtc.com