نشرة إخبارية

أحمد بن سعيد آل مكتوم، يعلن تحقيق مركز دبي التجاري العالمي نتائج مبهرة في عام 2016

25 أبريل 2017

أحمد بن سعيد آل مكتوم، يعلن تحقيق مركز دبي التجاري العالمي نتائج مبهرة في عام 2016

أعلن سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة سلطة مركز دبي التجاري العالمي، نتائج الأداء السنوي لمركز دبي التجاري العالمي لعام 2016. وقد أظهرت النتائج زيادة كبيرة في أعداد الزوار الذين استضافهم المركز من أكثر من 185 دولة، وتجاوز عددهم لأول مرة الـ 3.03 مليون زائر وموفد ومشارك في فعالياته، بنمو قدره 11%، بينما شهد العام الماضي إقامة 298 معرضًا ومؤتمرًا وفعالية تجارية، منها أكثر من 100 فعالية كبرى. وبلغ عدد الشركات العارضة 51,711 شركة، منها 70% شركات أجنبية، ما يعكس النمو السنوي المطّرد مقارنةً بعام 2015. ويبرهن هذا النمو السريع في عدد الزيارات الدولية لمركز دبي التجاري العالمي، على قوة أجندته المتنوّعة في قطاع الفعاليات، كما يمثّل إقرارًا بسمعته العالمية، ومساهمته في تعزيز مكانة دبي كمركز إقليمي محوري للأعمال التجارية.​

وقد ترأّس سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الاجتماع السنوي لمجلس إدارة سلطة مركز دبي التجاري العالمي، واستعرض نتائج أداء المركز لعام 2016، وخطط النمو والتوسّع الاستراتيجية، بحضور كل من بطي سعيد الكندي، وزياد عبد الله كلداري، وعبد الله محمد رفيع، وخليفة سهيل الزفين، وسعود إبراهيم عبيد الله، وعبد الرحمن محمد راشد الشارد، أعضاء مجلس الإدارة، وهلال سعيد المري، المدير العام لسلطة مركز دبي التجاري العالمي، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي.

محرّك استراتيجي

وقال سموه: "منذ إنشاء مركز دبي العالمي التجاري، وهو يبني سمعته الدولية كمحرّك استراتيجي للنمو في قطاع الفعاليات في المنطقة، وقد حافظ المركز خلال عام 2016 على هذا الهدف، إذ حقّق أداءً قويًا ومطردًا في مختلف أعماله، يدعمه في ذلك أجندته الاستراتيجية المتنوعة للغاية، والتي كان لها تأثيرًا قويًا في الحفاظ على ريادته في صناعة الفعاليات العالمية على المستوى الإقليمي"، وأضاف: "نحن نواصل بفضل موقعنا الجغرافي الفريد، وقوة حافظة أعمالنا، تعزيز مكانة دبي كمحطة رئيسية على طريق الحرير، من خلال بناء أجندة فعالياتنا، وزيادة عدد الفعاليات، وتنوّعها، ورفع معدل إشغال المركز، وزيادة أعداد الزوار الإقليميين والدوليين"، واستطرد: "لقد أكدت نتائج مركز دبي التجاري العالمي لعام 2016، الجاذبية العالمية لدبي أمام الشركات العارضة، والوفود التجارية التي شاركت في الفعاليات من جميع أنحاء العالم، وأبرزت أهمية قطاع الفعاليات في اقتصاد الإمارة".

حققت المشاركات العالمية في الفعاليات نموًا بنسبة 4% في أعداد الزوار والشركات العارضة، إذ اجتذبت الفعاليات أكثر من 1,05 مليون زائر تجاري دولي إلى دبي، بما يعادل 45% من إجمالي المشاركات في الفعاليات الكبرى، بينما بلغ عدد الشركات العارضة العالمية 35,526 شركة من 185 دولة من جميع أنحاء العالم، شكلت نحو 70% من إجمالي عدد الشركات العارضة، وهو ما أسهم في رفع مساهمة قطاع الفعاليات في حجم سياحة الأعمال، وزيادة أثره الاقتصادي الأوسع الذي تم توليده في دبي. وقد حافظت كل من السعودية والهند وسلطنة عُمان، وإيران، والمملكة المتحدة، وباكستان، ومصر، والكويت، وقطر، والأردن على مكانتها كمصدر رئيسي للزوار.

كيان عالمي

وأضاف سمو الشيخ أحمد بن سعيد: "إن مركز دبي التجاري العالمي، يشتهر بكونه كيانًا عالميًا في صناعة الفعاليات العالمية، وبقدرته المستدامة على توفير منصة تواصل عالمية للأعمال التجارية لدول الشرق والغرب، مع منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا، بالإضافة إلى أنه بوابة وصول إلى هذه المنطقة، يخدم الأسواق الناشئة فيها"، واستطرد يقول: "سوف تسمح القاعدة التي أسسها المركز، والزخم المستمر الذي يواصل تقديمه، في أن يصبح ميسّرًا بصورة أكثر ديناميكية في التجارة الدولية، بالإضافة إلى الدور الذي يلعبه في تنويع الاقتصاد المحلي، وهو ما يدعم النمو المستدام والتوظيف والازدهار الاقتصادي."

وشكر سموّه، مجلس الإدارة، وجميع العاملين على حرصهم والتزامهم بتنفيذ الرؤية الاستراتيجية للمركز، الذي يُعدّ مساهمًا اقتصاديًا رئيسيًا في الناتج المحلي الإجمالي للإمارة، ولسعيهم الدؤوب والمتواصل إلى الابتكار، ما مكّن مركز دبي التجاري العالمي من التفاعل بذكاء، والتأقلم بسرعة مع الأوضاع الجديدة للاقتصاد العالمي.

توافق مع خطة دبي 2021

بهذه المناسبة قال سعادة هلال سعيد المري، المدير العام لسلطة مركز دبي التجاري العالمي، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي: "تتوافق الأولويات الاستراتيجية لمركز دبي التجاري العالمي، مع خطة دبي 2021، وسياسة التنويع الاقتصادي، وأهداف التنمية المستدامة لدولة الإمارات العربية المتحدة ودبي. ونحن اليوم في موقع جيد يمكّننا من مواصلة السعي بقوة لدفع الأجندة الاستراتيجية المبتكرة، من أجل تحقيق نتائج تتماشى مع رؤية النمو 10X، التي وضعها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم".

وأضاف المري قائلًا: "إن أهدافنا ومبادراتنا القصيرة والمتوسطة الأجل ترتبط بشكل مباشر بالتقنية الذكية والابتكار الرقمي، وتتكامل معهما من أجل تقديم معايير جديدة تعزّز تجربة العملاء لجذب مزيد من الزوار الدوليين، وتكرار عودتهم إلى دبي بغرض القيام بالأعمال تجارية."، واستطرد: "لقد مثّل أداؤنا في عام 2016 انعكاسًا لنجاح المبادرات التي اتخذناها لتنويع خدماتنا، وتقوية أجندة فعالياتنا، لتتجاوب مع مجموعة أوسع من الفعاليات التي تخدم مختلف القطاعات، وتلبّي احتياجات العملاء، ونحن واثقون من قدرة فعالياتنا على تحقيق نموًا أقوي في السنوات الثلاث القادمة على نحو مستدام، يعزّز مساهمتنا في الناتج المحلي الإجمالي لدبي."

وقد سجل مركز دبي التجاري العالمي، خلال 2016 معدّلات إشغال مرتفعة، واستمر في تسجيل نموًا في حجم الفعاليات الحالية، كما نجح في استضافة 26 فعالية جديدة، بما في ذلك 7 معارض، و6 اجتماعات، و13 مؤتمرًا، تم تصنيف 11 فعالية منها كفعاليات كبرى، يُشارك في كل منها أكثر من 2,000 مشارك.

أجندة فعاليات متنوعة

وقال المري: "إن أجندة فعاليات مركز دبي التجاري العالمي، متنوعة للغاية في اتساعها وعمقها، وتتماشى مع سياسات حكومة دبي الاقتصادية طويلة المدى، لتعزيز مكانة دبي كمنصة عالمية للأعمال التجارية المستدامة المبنية على المعرفة والابتكار"، وأضاف: "لقد ركّزنا في استراتيجيتنا على جذب الفعاليات التجارية وتطويرها، وتقديمها لمحتوٍ عالمي، يجعلها أكثر قدرة على تحقيق مزيدًا من المشاركات العالمية، كما ركّزت الاستراتيجية على ضمان أن تحظى الفعاليات الجديدة بنفس القدر من الفرص الذي تتمتع به الفعاليات الرئيسية الحالية، لكل من المنظمين والعارضين والمشاركين على السواء."

اجتذبت الفعاليات الكبرى التي أقيمت خلال عام 2016 في مركز دبي التجاري العالمي، 2.3 مليون مشارك، وحققت 88 منها حوالي 25,500 زائر في المتوسط، وشهدت الفعاليات الكبرى التي نظّمها مركز دبي التجاري العالمي، أو استضافها في قطاعات الصحة، والأمن، والأغذية، والسفر، والتقنية، والتشييد والبناء، نموًا عام بعد عام في أعداد الزوار والعارضين، ما عزّز ثقة المستهلكين والشركات في قدرة المركز على الابتكار في محتوى المعارض، ونجاحه في تنفيذ العمل بأعلى مستوى، وجذب مشاركات عالية من جميع أنحاء العالم.

معارض تجارية ناجحة

كان معرض جلفود، أكبر معرض تجاري سنوي على مستوى العالم في صناعة الغذاء، من أنجح الفعاليات التي نظّمها المركز خلال عام 2016، وقد سجّل زيادة قدرها 10% في أعداد الزوار، و4% في أعداد العارضين، محققًا بذلك رقمًا قياسيًا جديدًا بلغ 93,005 زائر، و5,000 عارض من 181 دولة؛ بينما شهد معرض الخمسة الكبار، أكبر معرض للتشييد والبناء في المنطقة، نموًا مذهلًا بنسبة 22%، وجذب 79,500 زائر؛ كما رحّب معرض أسبوع جيتكس للتقنية، أشهر فعالية في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات، أكثر من 145,000 متخصص في القطاع التقني، وشارك فيه 4,473 شركة عارضة من 173 دولة، بزيادة نسبتها 7% مقارنة بعام 2015.

وحقّق معرض إنترسك، المنصة الدولية الرائدة في مجال الأمن والسلامة، زيادة 14% في عدد الزوار التجاريين، وعرضت به 1,280 شركة عارضة، أحدث منتجاتها وابتكاراتها، بزيادة 4% عن عام 2015، بينما شهد معرض ومؤتمر الصحة العربي، مشاركة 4,187 شركة عارضة، بزيادة 3% في أعداد العارضين عن العام السابق، واجتذب الحدث الأكبر من نوعه في قطاع الرعاية الصحية على المستوى الإقليمي 115,207 طبيب ومتخصّص بزيادة 8% مقارنة بعام 2015. كما شهدت المعارض الجديدة، مثل معرض جلفود للتصنيع، الذي أقيمت دورته الثانية العام الماضي، زيادة كبيرة في أعداد زواره بلغت نسبتها 12%، بينما ارتفعت أعداد العارضين بنحو 4%. وقد حافظت الفعاليات الاستهلاكية الكبرى الرئيسية على أجندة فعاليات المركز، مثل معرض جيتكس شوبر، على شعبيتها الكبيرة وجذبت نحو 200 ألف مشترٍ.

تُغطّي الأجندة الشاملة لفعاليات مركز دبي التجاري العالمي، القطاعات الأساسية، والصناعات التقليدية، بالإضافة إلى القطاعات المتقدمة الجديدة، سواء أكانت قطاعات مستقلة أو فرعية ضمن القطاعات الأكبر، والتي تقوم جميعها بإعادة تحديد الأعمال التجارية والاقتصادية التي تركّز عليها دبي، ومنها على سبيل المثال معرض الشرق الأوسط للكهرباء، الذي يتميز بمحتواه العالمي المهم في مجال الطاقة الآمنة والمستدامة، وهو ما دفع بتحقيقه زيادة ملحوظة في أعداد زواره بنحو 23%.

مشاركات عالمية متزايدة

واستطرد المري يقول: "لقد حقّق مركز دبي التجاري العالمي في عام 2016 نجاحًا كبيرًا بالرغم من الاضطراب المتزايد الذي تعاني منه الأسواق العالمية، ما يُعدّ أمرًا مشجعًا للغاية بالنسبة لنا، خاصة مع المشاركات المتزايدة للشركات والعلامات التجارية العالمية، وهو ما سمح لنا بمواصلة دعم مكانة دبي باعتبارها الوجهة المفضّلة للمعارض التجارية والمؤتمرات العالمية. ومع نمو قدرات المركز، وتعزيزنا المتواصل لبنيتنا التحتية، وتحسين خدماتنا المقدمة، أصبحنا أفضل استعدادًا وأكثر مرونةً وقدرةً على تلبية احتياجات المشاركين في فعالياتنا من حول العالم، ممن تتطلب أعمالهم أعلى التقنيات الرقمية، فنحن نسعى بما نقدمه من أرقى الخدمات إلى توفير "وجهة متكاملة لقطاع الفعاليات" في قلب مدينة دبي، مدعومة بالكفاءة اللوجستية والتشريعية التي توفّرها بيئة المنطقة الحرة."

جزءً أساسي من خطة التطوير الرئيسية

تعززت مكانة مركز دبي التجاري العالمي، كوجهة لمجتمع الأعمال المحلي والإقليمي والدولي، مع الخدمات المتنوعة التي توفّرها سلطة مركز دبي التجاري العالمي، والمنطقة الحرة التابعة لها، والتي أنجزت عمليات عامها الأول بنجاح، وهو ما يُعزّز مكانة دبي الرائدة كمنصة بارزة وآمنة وتنافسية لمجتمع الأعمال، يمكن من خلالها العمل والتوسّع، والانتشار، خاصة وأن المنطقة الحرة تٌوفّر أنواعًا مختلفة من الرخص للشركات، بينما يتضمن مشروع "ون سنترال" التابع لها - الذي تغطّي مساحته 540,000 متر مربع - مبانٍ سكنية وفنادق متنوعة، ومسرحًا متعدد الاستخدامات، وأبراجًا مكتبية راقية، تم تأجير جميع وحدات أول مبانيها الذي تم الانتهاء من تشييده، إلى شركات عالمية تعمل منه حاليًا.

ويشكّل مشروع "ون سنترال"، جزءً أساسيًا من خطة التطوير الرئيسية لمركز دبي التجاري العالمي، وسوف يوفّر حين اكتماله نمط حياة معيشي وترفيهي فريد. ومع انتهاء المرحلة الثانية من المشروع الذي يسبق بالفعل مواعيد تنفيذه، سوف تتعزز أهميته كوجهة للأعمال للشركات التجارية العالمية والإقليمية، وسوف يحقق لها المشروع عائدًا قويًا على استثماراتها في دبي، في الوقت الذي يعزّز فيه الجاذبية العالمية للإمارة.

نتطلع إلى المستقبل

وأنهى المري تعليقه قائلاً: "لقد شرعنا ونحن نتطلّع إلى الأمام خلال عام 2017 وما بعده، في تنفيذ سلسلة متكاملة من المبادرات الاستراتيجية الهادفة إلى دفع عجلة النمو والابتكار المستقبلي، لتعزيز مكانة مركز دبي التجاري العالمي، كمركز رائد للفعاليات على مستوى العالم، يضع معيارًا جديدًا لتقديم تجربة استثنائية للزوار، بفضل تكامل عملياته وخدماته الرئيسية."، مضيفًا: "نحن ندرك أنه في الوقت الذي نسعى فيه إلى المساهمة في تحقيق مبادرة 10X، لوضع دبي في مقدّمة مدن العالم من ناحية الابتكار عبر استخدام آليات عمل جديدة، في كل وجه من أوجه أعمالنا، فإن كل موظف من موظفينا في مركز دبي التجاري العالمي هو شخص ملهم يعمل على تنفيذ التزامه اليوم وليس غدًا، وهو ما سوف نسبق في تنفيذه مدن العالم الأخرى بـ 10 سنوات، لأننا نسعى خلف كل فرصة نمو متاحة، لنعزّز مكانتنا كروّاد في هذا القطاع بحلول عام 2020 وما بعده."

Start Date: 25 - 4 - 2017​