نشرة إخبارية

مركز دبي التجاري العالمي يُشيّد 3 قاعات جديدة كاملة الخدمات على مساحة 15,500 متر مربع

19 أبريل 2015

مركز دبي التجاري العالمي يُشيّد 3 قاعات جديدة كاملة الخدمات على مساحة 15,500 متر مربع

أعلن مركز دبي التجاري العالمي، أكبر مركز لتنظيم واستضافة المعارض والمؤتمرات والفعاليات في المنطقة، عن شروعه في تشييد ثلاث قاعات عرض مكيفة متكاملة المرافق في وقت لاحق من هذا الشهر. وسوف تتمدد قاعات الفعاليات الجديدة على مساحة 15,500 متر مربع (166,800 قدم مربع)، ما يزيد من مساحة القاعات المغطاة الحالية في المركز إلى نحو 122 ألف 122,000 متر مربع (1,31 مليون قدم مربع)، ويرفع من قدرته الاستيعابية على إقامة مختلف أنواع الفعاليات.​​​

تُقام القاعات الثلاثة التي تحمل اسم زعبيل 4 ، و5 ، و6 بجانب مجمع قاعات زعبيل الحالي -  وخلف قاعات زعبيل 1، و2، و3، - ومن المتوقع أن تلبي هذه المساحة المرنة المخطط اكتمال بناؤها لتصبح جاهزة للتشغيل بحلول الربع الأول من عام 2016، النمو المتواصل الذي تشهده محفظة فعاليات مركز دبي التجاري العالمي على مدى السنوات الخمس المقبلة، خاصة مع ارتفاع الطلب على المعارض الجديدة والفعاليات الاستراتيجية التي تحتل مكاناً بارزاً على أجندة فعاليات مركز دبي التجاري العالمي، ما من شأنه أن يزيد حركة سياحة الأعمال في دبي. وسوف تدعم هذه التوسعة كذلك تنوّع فعاليات مركز دبي التجاري العالمي، وقدرته على استضافة عدد فعاليات أكبر في وقت واحد، وكلاهما من الركائز الأساسية لتعزيز نمو سياحة الأعمال في المستقبل الذي يمثل جانباً مهماً في سبيل تحقيق هدف دبي باجتذاب 20 مليون زائر دولي بحلول عام 2020.

وبهذه المناسبة قال هلال سعيد المري، مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي: "تُعدّ دبي حالياً وجهة عالمية رائدة لإقامة الفعاليات، وسوف تُمكّننا توسعة مجمع مركز دبي التجاري العالمي من تعزيز مكانتنا كقوة مركزية على الساحة العالمية في هذه الصناعة، وأضاف: "نحن نشهد في مركز دبي التجاري العالمي، نمواً قوياً وزيادة في إقبال أرقى مستويات الزوار سنوياً، كما نشهد ارتفاعاً في الطلب على مساحات العرض من قبل كبار العارضين في مختلف الفعاليات التجارية الكبرى والقطاعات الاستراتيجية على أجندتنا، وهذا الثبات في الأداء في ظل تباطؤ الاقتصاد العالمي كان له تأثيراً إيجابياً للغاية، إذ أسهم في زيادة حصة دبي في السوق العالمية لتنظيم واستضافة الفعاليات".

واستطرد يقول: "سوف يستمر موقع دبي المتميز وبنيتها التحتية داعمان استراتيجيان يُمكّنان منتجات وخدمات مختلف الصناعات التي نقيم فعالياتها في مركزنا، من الوصول إلى ما يقرب من ملياري شخص في عدد من أسرع الأسواق نمواً على مستوى العالم ضمن دائرة نصف قطرها 4 ساعات طيران فقط، وسوف تدعم التوسعة الجديدة جهود الشركات المحلية والإقليمية والعالمية، لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من الصفقات التجارية التي ستُتوفر من خلال الفعاليات الحالية والجديدة التي ستنضم إلى أجندة فعالياتنا عام 2016".

وأضاف المري: "سوف يحتفظ قطاع الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض بدوره الاستراتيجي كعامل تجاري محفّز، يعزّز من مكانة دبي كوجهة عالمية مختارة للشركات، سواء كانت تكتلات متعددة الجنسيات تتطلع إلى تثبيت تواجدها الإقليمي، أو المشروعات الصغيرة والمتوسطة والناشئة الساعية إلى التوسع في أسواق جديدة،، وسوف يكون لنمو عدد الزوار التجاريين خاصة المسافرين من رجال الأعمال الدوليين، تأثير كبير في حفز العديد من القطاعات الفرعية، مثل السياحة والضيافة وتجارة التجزئة والبنية التحتية وغيرها، ما سيسهم بالإجمال في الازدهار الاقتصادي الكلي في دبي والإمارات."

تم تصميم القاعات الجديدة لتلبية كافة احتياجات مختلف الفعاليات من معارض ومؤتمرات، وتتميز القاعات الثلاثة مع المرافق التابعة لها بالاكتفاء الذاتي تماماً، إذ تضم أربع غرف للاجتماعات، ومجلس لكبار الزوار ومكاتب المنظمين ومنطقة للخدمات ووسائل الراحة والخدمات الطبية، ومنافذ الأغذية والمشروبات وغيرها.وتقع القاعات الجديدة بالقرب من بلازا المركز التجاري، ما يتيح سهولة الوصول إليها بالمترو، وهي متصلة بقاعات زعبيل الحالية لسهولة الوصول منها إلى جميع قاعات المجمّع، وملحق بالتوسعة مساحة مرنة لصف السيارات تتسع لعدد 300 سيارة، إذ يُمكن تحويلها عند الحاجة إلى خيمة مؤقتة للفعاليات مساحتها 6,000 متر مربع (64,600 قدم مربع)، لتعزيز المساحة المخصصة لإقامة الفعاليات.

تقع دبي في مركز قطاع الأعمال والتجارة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا، ما يعزز نمو الشركات والاقتصاديات على حد سواء، وقد مكّنها التزامها بالبنية التحتية والاقتصاد المستدام والسلامة، من حشد الاعتراف الدولي لها باعتبارها مدينة عالمية.