نشرة إخبارية

يعود للعام الرابع على التوالي معرض جلفود لصناعة الأغذية يسلط الضوء على تقنيات الأتمتة ويستعرض باقة من الحلول المتكاملة في قطاع الأغذية

09 أبريل 2017

يعود للعام الرابع على التوالي معرض جلفود لصناعة الأغذية يسلط الضوء على تقنيات الأتمتة ويستعرض باقة من الحلول المتكاملة في قطاع الأغذية

مع تنامي وتيرة استخدام الروبوتات في مختلف قطاعات التصنيع حول العالم، يسلط معرض جلفود لصناعة الأغذية، الفعالية الأكبر من نوعها في المنطقة حول تصنيع ومعالجة وتغليف الأغذية والخدمات اللوجستية المتصلة، الضوء على الدور الذي تلعبه الأتمتة لإحداث نقلة نوعية في مجال سلسلة التوريد العالمية. وتقام الدورة الرابعة من المعرض في مركز دبي التجاري العالمي بين يومي 31 أكتوبر و2 نوفمبر 2017.
 
وبحسب تقرير ’الثورة الصناعية الرابعة في منطقة الشرق الأوسط‘، الذي أصدرته شركة ’برايس ووتر هاوس كوبرز‘ (PwC) في عام 2016، فإنه من المتوقع لمنطقة الشرق الأوسط أن تحقق مكاسب ضخمة على مدى الأعوام الخمسة المقبلة من خلال اعتماد تقنيات الرقمنة والتكامل. إذ ستشهد إحراز إيرادات سنوية تصل إلى 17 مليار دولار أمريكي ضمن مختلف القطاعات، بما في ذلك تطوير المنتجات وصفقات الشراء والتصنيع والخدمات اللوجستية، إلى جانب قطاع الخدمات.
 
وتشكل الأتمتة وأنظمة التحكم إحدى الأقسام المخصصة الخمسة التي يضمها معرض جلفود لصناعة الأغذية لهذا العام، حيث يدخل هذا المعرض المنبثق عن معرض ’جلفود‘ دورته الرابعة. وساهم المعرض، الذي يمتد على مساحة تتجاوز 80 ألف متر مربع من مساحات العرض ويقام في 13 قاعة من قاعات مركز دبي التجاري العالمي، في ترسيخ مكانة دبي كواحدة من كبار اللاعبين في مجال سلاسل توريد الغذاء العالمية. ويشكل المعرض منصة مثلى بالنسبة للعديد من الشركات الرائدة في القطاع لاستعراض أحدث الابتكارات في مجال الأتمتة، إلى جانب حلول المأكولات والمشروبات المتكاملة والتي تسهم بمجموعها في إعادة بلورة قطاع تصنيع المواد الغذائية.
 
وتشمل الأقسام المخصصة الأخرى في هذا المعرض الضخم كلاً من قسم المكونات، والذي يغطي أحدث الحلول المتعلقة بمذاق ونكهة المواد الغذائية – بدءاً من الأحماض الأمينية ووصولاً إلى الخمائر الغذائية -؛ وقسم المعالجة، الذي يتناول مختلف الحلول اللازمة لمعالجة المنتجات الغذائية بدءاً من عمليات الخبز ووصولاً إلى معالجة المياه؛ بالإضافة إلى قسمي التغليف وحلول سلاسل التوريد – التي تغطي جميع عمليات التبريد ومناولة المواد.
 
وفي هذا السياق، قالت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس لدى مركز دبي التجاري العالمي: "يوفر معرض جلفود لصناعة الأغذية منصة مخصصة وفريدة من نوعها بالنسبة للشركات ومنتجي الأغذية العالميين عبر سلسلة القيمة للإنتاج الغذائي، حيث تتيح لهم فرصة اللقاء والتواصل مع مجموعة واسعة من الشركاء المحليين والإقليميين. كما يعتبر المعرض بمثابة قناة للتواصل بالنسبة إلى الشركاء الراغبين بتسريع وتيرة نمو إمكاناتهم الخاصة بالبيع والتوزيع في المنطقة، وتطوير طرق ووسائل جديدة فيما يتعلق بقطاع تصنيع الأغذية".
 
وأضافت لوه ميرماند: "يبرهن التوسع المستمر لنطاق المشاركة في المعرض على مكانته الرفيعة بين كبار موردي المعدات، والمكونات، والخدمات اللوجستية، وسلاسل التوريد على مستوى العالم، والذين ينظرون إليه كمنصة مفضلة للحصول على موطئ قدم في أسواق المنطقة، ولا سيما في دبي. فعلى الرغم من حجم التحديات السياسية والاقتصادية العالمية، تواصل دبي توفير بيئة مستقرة لمزاولة الأعمال بدعم من قيادتها الرشيدة، والالتزام الراسخ من حكومتها بالاستثمار وتنويع الاقتصاد ضمن إطار استراتيجيتها طويلة الأمد للنمو المستقبلي".
 
وسيقدم معرض جلفود لصناعة الأغذية فرصة فريدة من نوعها لمصنعي الأغذية والمشروبات تتيح لهم تعزيز التواصل مع أكثر من 1,600 مشارك محلي وإقليمي ودولي من موردي ومزودي الخدمات، فضلاً عن تسهيل وصول تلك الجهات العارضة ولقائها مع الكثير من العملاء الجدد لتعزيز قدراتها في مجال الأعمال.
 
وفي ظل التغير المستمر الذي يطال أذواق وتفضيلات المستهلكين، والتركيز غير المسبوق على مستويات الخبرة والاستدامة والتكلفة؛ سيحرص العارضون على استعراض الحلول التي أعدوها لمواكبة أحدث التوجهات المتعلقة بالطلب.
 
وسيقدم عارضون من أكثر من 60 دولة أحدث ابتكاراتهم خلال مشاركتهم في فعاليات المعرض، والذي سيضم 30 جناحاً وطنياً تتضمن المشاركة الأولى لعدد من البلدان بما في ذلك بولندا ومجموعة الدول المستقلة. وسيشهد المعرض كذلك أكبر مشاركة إيطالية في تاريخه، حيث سيتم تخصيص مساحة عرض تبلغ 3,800 متر مربع للشركات الإيطالية العاملة في جميع مجالات التصنيع الغذائي وسلسلة توريد المعدات الخاصة بهذا القطاع. كما سيستضيف المعرض ممثلين عن جميع الدول الرائدة في مجال التصنيع الغذائي بما في ذلك النمسا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، وكوريا، وماليزيا، وإسبانيا، وسويسرا، وتايوان، وتركيا، والولايات المتحدة، والمملكة المتحدة. بدورها، ستفتتح الصين أيضاً أكبر جناح لها في تاريخ مشاركاتها بالمعرض، حيث ستقوم بتقييم الواقع الراهن للقطاع.
  
وبهذا السياق، قالت أندريا كاسيلي، مدير عام منظمة ’فيتوريو كاسيلي‘؛ التي تمثل المشاركة الإيطالية في المعرض: "تعد هذه المشاركة الإيطالية في معرض جلفود لصناعة الأغذية الأكبر من نوعها على الإطلاق، إذ تعرض أكثر من 200 شركة إيطالية منتجاتها ضمن أقسام المعرض المختلفة، بما في ذلك المكونات والمعالجة والتغليف، والتي تغطي جميع قطاعات تصنيع المأكولات والمشروبات".
 
وأضافت كاسيلي: "يشكل المعرض أحد أهم الفعاليات التجارية الفريدة من نوعها، حيث يتيح للزوار العالميين العاملين في مجالات التجارة الفرصة لاستكشاف أفضل التقنيات الإيطالية المتطورة والتي توفرها العديد من الشركات الإيطالية الرائدة في القطاع. وتتبوأ إيطاليا مرتبةً متقدمة ضمن تصنيف البلدان المصدرة في مجال التصنيع الغذائي، في حين تعتبر منطقة الشرق الأوسط واحدة من أهم الأسواق في هذا المجال. وانطلاقاً من ذلك، سيشهد معرض جلفود لصناعة الأغذية مشاركة جميع الشركات الإيطالية الرائدة في مجال التصنيع الغذائي مثل ’إيما اندستريز‘،  و’كويجا‘، و’ساكمي‘، و’إنريكو جوتي‘، و’سيلمي‘، و’بافان‘ وغيرها".
 
 
علاوة على ذلك، أكدت مجموعة واسعة من الشركات الرائدة في القطاع مشاركتها في المعرض بما في ذلك ’تتراباك‘، و’إفكو‘، و’كارجيل‘، و’دوهلر‘، و’مالتيفاك‘، و’آستاد‘، و’كيري فودز‘، و’ريدا‘، و’إيشيدا‘، و’ميكاثيرم‘، و’إيه بي بي‘، و’كويجا‘، و’جونسون كونترولز‘، و’سينسينت‘، و’سيمرايز‘ وغيرها الكثير.
 
وبهدف لضمان لقاء الشركات المساهمة بالشركاء والمستثمرين المناسبين، سيطلق معرض جلفود لصناعة الأغذية برنامج استضافة المشترين الأضخم من نوعه والذي سيستضيف أكثر من 2,000 من أهم المشترين الصناعيين المؤهلين في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، والذين قاموا برصد ميزانية محددة للشراء من الشركات العارضة.  
 
وتشمل الفعاليات الجديدة للمعرض توزيع جوائز جلفود لصناعة الأغذية تكريماً للشركات التي أظهرت تميزاً في القطاع، وذلك خلال حفل كبير يقام مساء يوم 31 أكتوبر. بينما ستقدم شركة ’انوفشن تورز‘ جولات سياحية لا تنسى للزوار تشمل مشاهدة أحدث الابتكارات على أرض الواقع ضمن عدد من أرقى المصانع الغذائية في المنطقة والحائزة على الكثير من الجوائز.
 
ومن المقرر كذلك عقد مؤتمر متخصص بالقطاع على هامش المعرض ويتضمن تحليلات ومناقشات معمقة حول مجموعة من المواضيع بما في ذلك دور الرقمنة في القطاع، وحلول التصنيع الذكي، والبيانات الضخمة وتحليلاتها.
 
ويفتح معرض جلفود لصناعة الأغذية 2017 أبوابه في يومي 31 أكتوبر و1 نوفمبر من الساعة 10:00 صباحاً – 6:00 عصراً، وفي يوم 2 نوفمبر من الساعة 10:00 صباحاً – 5:00 عصراً. ويعتبر جلفود لصناعة الأغذية معرضاً مخصصاً للزوار العاملين في مجالات تجارة الأغذية والمشروبات، ويتاح الدخول فيه مجاناً. ويتوفر المزيد من المعلومات على الموقع الإلكتروني: gulfoodmanufacturing.com.