نشرة إخبارية

"معرض دبي الدولي للسيارات" ينمو 15 بالمائة ويشارك به 600 سيارة منها 108 تعرض لأول مرة على المستويين الإقليمي والدولي

29 أكتوبر 2013

:تستعدّ دبي الأسبوع المقبل لاستضافة دورة 2013 من معرض دبي الدولي للسيارات، أكبر حدث من نوعه في الشرق الأوسط، يقام في الفترة من 5 – 9 نوفمبر في مركز دبي التجاري العالمي...

​​​​​​​​دبي، الإمارات العربية المتحدة

تستعدّ دبي الأسبوع المقبل لاستضافة دورة 2013 من معرض دبي الدولي للسيارات، أكبر حدث من نوعه في الشرق الأوسط، يقام في الفترة من 5 – 9 نوفمبر في مركز دبي التجاري العالمي، ويقام للمرة الأولى ضمن فعاليات "مهرجان دبي للسيارات"، الذي أعلن حديثاً عن إطلاقه تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس دبي الرياضي.

وقد نما المعرض الذي يقام على مساحة 65,000 متر مربع بنسبة 15 بالمائة، ويعرض 600 سيارة منها 108 للمرة الأولى على مستوى المنطقة أو العالم، بينها 15 سيارة نموذجية، وذلك في دلالة واضحة على الأهمية الاستراتيجية التي يحظى بها المعرض على أجندة الفعاليات العالمية لشركات تصنيع السيارات، ومكانته كمنصة لانطلاقها باتجاه أسواق منطقة الشرق الأوسط. وتزداد أهمية معرض دبي الدولي للسيارات في وقت تشهد فيه جميع المجالات المرتبطة بقطاع السيارات نمواً ثابتاً ومتواصلاً في الشرق الأوسط.

وأكد سعادة هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي، الجهة المنظمة لمعرض دبي الدولي للسيارات 2013، في حديثه خلال المؤتمر الصحافي الرسمي الخاص بالإعلان عن تفاصيل الحدث، إن دبي تواصل بتوجيهات سديدة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الاستفادة من الازدهار الاقتصادي وانتعاش الأعمال والثقة العالية للمستهلكين. وقال: "لقد زادت تلك العوامل من المكانة الرفيعة لمعرض دبي الدولي للسيارات وعزّزت نفوذه العالمي الكبير، حتى وقع عليه اختيار صانعي السيارات العالميين ليكون منصة لإطلاق 108 سيارات جديدة تعرض لأول مرة".

ولا تزال منطقة الشرق الأوسط، كمنطقة نمو رئيسية لقطاع السيارات العالمي، محركاً دافعاً للمبيعات في جميع المجالات بهذا القطاع الحيوي. ويعد فائض الثروات الشخصية العالي في المنطقة والاستثمار الحكومي الكبير في البنية التحتية، وانتعاش نشاط القطاع الخاص، والزيادة السكانية السريعة من العوامل التي تسهم في النموّ الذي سجلته شركات صناعة السيارات في الفئات المستندة إلى الحجم أو مستوى الرقيّ. وقد حققت دولة الإمارات مبيعات نصف سنوية قياسية من السيارات في يونيو من العام الجاري، بزيادة 18.7 بالمائة عن 2012، لكونها واحدة من أنشط أسواق السيارات في المنطقة، فيما تشير التوقعات إلى بيع نحو 380 ألف مركبة بحلول نهاية العام، بزيادة قدرها 23 بالمائة تقريباً عن العام الماضي.

ووفقاً لتقارير متخصصة نشرتها "بزنس مونيتور العالمية"، فإن دول الخليج تتمتع بواحدة من أعلى نسب امتلاك الأسر للسيارات في العالم، بالنظر إلى هذه المنطقة كواحدة من أكبر أسواق السيارات الفاخرة في العالم. ورغم ذلك لا يقتصر النمو على هذه الشريحة، بفضل الاختلاف في التركيبة السكانية ومستويات الثراء، ما يدفع الطلب على كل من السيارات العائلية والصغيرة، بينما تُواصل مبيعات سيارات الدفع الرباعي تمتعها بطلب قوي، نظراً لحجم الأسر الكبير ووعورة تضاريس المنطقة، في حين أن شريحة الشباب والمغتربين المتنامية بسرعة تسهم في تعزيز الطلب على السيارات الصغيرة المتسمة بالكفاءة في استهلاك الوقود.

وقد انعكست صورة النمو في قطاع السيارات بالشرق الأوسط على الرقم القياسي لمشاركة كبار صانعي السيارات المشاركين في المعرض ممن سيطلقون طرزاً حديثة لسيارات سوف تُعرض لأول مرة على مستوى العالم، ومن هؤلاء أوكو، وبرابوس، وبوجاتي، وبياك، ودبليو موتورز، وديڤورلو، ورولز-رويس، وسبانيا جي تي إيه، وكيا، ولاند روڤر، ونيسان. ومن جهة ثانية، سوف يجري إطلاق طرز أخرى لأول مرة على صعيد المنطقة من علامات بارزة هي أستون مارتن، وإنفينيتي، وأودي، وأوبل، وبورشه، وبي إم دبليو، وتويوتا، وجاجوار، وجي إم سي، وجيب، وشيفروليه، وفورد، وفيراري، وكاديلاك، ومرسيدس بنز، ومزراتي، ومكلارن، وميتسوبيشي، وهيونداي. وسيشهد المعرض أيضاً عرض إصدارات نموذجية لخمسة عشر طرازاً مستقبلياً من السيارات من شركات بينها أستون مارتن، وإنفينيتي، وبي إم دبليو، وتويوتا، وجاجوار، وديڤيل 16، وزينڤو، وفورد، وفوكس ڤاجن، ولكزس، ولينكون، ونيسان، وهيونداي. 

وتشارك في دورة هذا العام لأول مرة علامات تجارية معنية بتصنيع طرز حصرية من السيارات، وسيارات رياضية خارقة، وسيارات عملية للقيادة داخل المدينة، ودراجات العجلتين أو الثلاث عجلات، منها سنينغريه آر ڤي البريطانية، وتشيري، وجيه إيه سي، وأوبل، ورمبيل سايكل، وسوزوكي ودراجات ياماها.

ومن المنتظر أن يستضيف المعرض، ضمن فعالياته المتنوعة والمشوقة، مزاد أرقام اللوحات المميزة للسيارات، الذي تقيمه هيئة الطرق والمواصلات بدبي، وتدعمه لكزس، وذلك يوم الخميس 7 نوفمبر في قاعة الملتقى بمركز دبي التجاري العالمي. وقد أعرب محمد عبدالكريم نعمت، مدير إدارة ترخيص المركبات في هيئة الطرق والمواصلات، عن سعادته بالمشاركة في معرض دبي الدولي للسيارات، مشيراً إلى أنها المرة الأولى التي تقيم بها الهيئة مزاداً لأرقام السيارات في حدث عام كمعرض دبي الدولي للسيارات، معتبراً أن المعرض سيُشكّل منصة رائعة لإقامة المزاد، وقال: "سوف نقيم المزاد على نحو 90 لوحة أرقام تتراوح بين الحرفين G وN، وتضمّ أكثر الأرقام المرغوب بها التي تتراوح بين خانتين وخمس خانات، ونحن نتطلع إلى الترحيب بالمشترين الجادّين الذين ستتاح أمامهم الفرصة للحصول على أرقامهم المفضلة والاستمتاع بالمزاد ضمن أجواء المعرض المثيرة".

وستمتدّ فعاليات معرض دبي الدولي للسيارات هذا العام إلى طرقات دبي الرئيسية التي ستشهد "موكب دبي الاستعراضي"، وهو مبادرة من مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة ضمن فعاليات مهرجان دبي للسيارات، وستشارك فيه مئات من السيارات والدراجات الفاخرة والقوية والمعدلة والكلاسيكية، وسيجوب الموكب أنحاء الإمارة ماراً بأبرز معالمها، تتقدمه مجموعة سيارات شرطة دبي الرياضية ذات الأداء الفائق، إلى جانب سيارة ريد بل من إنفينيتي الخاصة بسباق الفورميولا 1.

ومن المقرر أن ينطلق "موكب دبي الاستعراضي" يوم الجمعة 8 نوفمبر بين الثالثة والرابعة عصراً، وقد لقي ترحيباً كبيراً من أندية السيارات وعامّة الجمهور، وهو يقام بدعمٍ من شرطة دبي وهيئة الطرق والمواصلات، التي أعلنت أن حركة المرور في مسار الموكب قد تتأثر، داعية السائقين إلى اتخاذ طرق بديلة خلال تلك الساعة.

ويزخر معرض دبي الدولي للسيارات بفعاليات ترفيهية مشوقة ومثيرة للاهتمام من أبرزها نهائيات مسابقة "ريد بُل كار بارك درفت 2013" المثيرة، التي تقام برعاية شفروليه وبمشاركة سائقين من أنحاء المنطقة، يسعون للظفر بلقب "ملك التفحيط". كما تقيم نيسان مضماراً وعراً لتجارب قيادة سياراتها رباعية الدفع، فيما تُصمّم هيونداي منطقة خارجية للأنشطة مستوحاة من كأس العالم 2014 التي تقام في البرازيل. وتنظم بيريللي للإطارات ومجلة "ويلز" مسابقة لأسرع عملية تبديل لإطارات سيارة.

وأكّدت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي، أن دورة هذا العام من الحدث ستكون الأكثر إثارة في تاريخه، مشيرة إلى أنها ستحفل بأحدث طرز السيارات وستزخر بصفقات وعروض لا مثيل لها وفعاليات مبتكرة، وقالت: "سيبذل العارضون ما في وسعهم ليقدّموا الأفضل في المعرض في حضور جمهور متنامٍ ذي سَعة وطموح".

وترعى شركة "بريجستون" للإطارات دورة معرض دبي الدولي للسيارات لهذا العام تحت شعار "شركة الإطارات الرسمية"، وستعرض الشركة تشكيلة جديدة من الإطارات مسلّطة الضوء على أحدث التقنيات المبتكرة في عالم الإطارات. وقد وقع الاختيار على شركة "إينوك"، المملوكة لحكومة دبي لتكون "شركة زيوت التشحيم الرسمية" للمعرض.

يفتح المعرض أبوابه في الساعة 6 مساءً وحتى 10 مساء يوم الثلاثاء 5 نوفمبر، ومن الساعة 11 صباحاً وحتى 10 مساء يوم الأربعاء 6 نوفمبر، أما يوما الخميس والجمعة 7 و8 نوفمبر فيفتح أبوابه بين 11 صباحاً و11 مساء، ويفتح في اليوم الأخير السبت 9 نوفمبر بين 11 صباحاً و10 مساء. ويبلغ سعر تذكرة الدخول 55 درهماً، والدخول مجاني للأطفال دون الخامسة، علماً بأنه ينبغي اصطحاب أولياء الأمور لمن تقلّ سنهم عن 16 عاماً من الأطفال.

لمزيد من المعلومات الرجاء زيارة الموقع الالكتروني www.dubaimotorshow.com ..