جيتكس للتقنية يرفد اقتصاد دبي بــ 1,6 مليار درهم، ويحقق 919 مليون درهم قيمة مضافة في إجمالي ناتجها المحلي

نشرة إخبارية

جيتكس للتقنية يرفد اقتصاد دبي بــ 1,6 مليار درهم، ويحقق 919 مليون درهم قيمة مضافة في إجمالي ناتجها المحلي

03 نوفمبر 2019

كل درهم أنفقه المشاركون في جيتكس حقق إيرادات مضاعفة بلغت 4,5 مرة في اقتصاد دبي الأوسع.

​استمر أسبوع جيتكس للتقنية في لعب دوره كمحفّز قوي يُسهم على الدوام في تعزيز المكانة المتنامية لدبي والمنطقة على المستوى العالمي باعتبارها سوقًا رائدًا في تبنّي التقنيات والابتكارات الحديثة. وتشير النتائج المعلنة في تقرير تقييم الأثر الاقتصادي لأسبوع جيتكس للتقنية 2019، الصادر عن مركز دبي التجاري العالمي اليوم، إلى مساهمة المعرض المتنامية في اقتصاد دبي، إذ حققت دورة المعرض لهذا العام 1,6 مليار درهم عائدات مباشرة وغير مباشرة ومستحدثة في الناتج المحلي الإجمالي لدبي، وبلغت القيمة المحتجزة في الاقتصاد المحلي 919 مليون درهم بنسبة 57% من العائدات.

يُقدّم التقرير رؤية متعمّقة حول الأثر المضاعف الذي يُحدثه العدد الكبير للعارضين والمشاركين الدوليين في معرض جيتكس الذي يتجاوز تأثيره قطاعي التقنية والفعاليات، وهو ما يدعم بصورة مستمرّة أجندة التنويع الاقتصادي في الدولة، التي تم تحديدها كأولية استراتيجية في مئوية الإمارات 2071.

يُمثّل معرض جيتكس (معرض الخليج للكمبيوتر سابقًا) منذ انطلاقه في عام 1981 المحرّك الرئيسي للانتشار التقني العالمي الواسع في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط، وأفريقيا وجنوب آسيا. واليوم وهو في القمة بعد رحلة طويلة أمتدت لـ 4 عقود، فإن أسبوع جيتكس للتقنية يُعد معرضًا استثنائيًا يشبه إلى حدٍ كبير الصناعة الذي يمثّلها. وقد تضاعف عدد حضور المعرض بنحو 60 مرة، كما شهد زيادةً كبيرةً في حجمه منذ انطلاقته بحوالي 100 ضعف، وطوّر رؤيته ليتحوّل من مجرد منصة لعرض أحدث الابتكارات التقنية، إلى أن أصبح يضع أسس الاقتصاد المعرفي لمستقبل التقنية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا من خلال معرض جيتكس لنجوم المستقبل، الذي اجتذب في عامه الرابع عددًا من الشركات الناشئة والرائدة في مجال الابتكارات الحديثة والمبتكرين من الجيل القادم من جميع أنحاء العالم.

جيتكس يُقدم لقطاع التقنية قيمة اقتصادية مستدامة في إجمالي الناتج المحلي لدبي

يُقدّم تقرير الأثر الاقتصادي لأسبوع جيتكس للتقنية 2019 رؤيةً متعمّقة، وتحليلات مدعومة بالبيانات تتعلق بتأثير المعرض التجاري على اقتصاد دبي، وتشمل المعايير الرئيسية التي اشتمل عليها التقرير:

- إجمالي إنفاق المشاركين في أسبوع جيتكس للتقنية

- الإنفاق "المباشر" في القطاعات الفرعية مثل الفنادق والمطاعم والتجزئة والترفيه والسفر والمواصلات وخدمات الأعمال

- الإنفاق "غير المباشر" المتعلّق بالزيادة في الإنتاج اللازم لتلبية الطلب المتنامي

-​ القيمة "المستحدثة" الناتجة عن ارتفاع معدل التوظيف والأجور

وقد وصلت قيمة الناتج الاقتصادي المباشر الذي حققه المشاركون البالغ عددهم 171,282 نحو 1,136 مليار درهم داخل قطاع الفعاليات والقطاعات ذات الصلة، ويُمثّل هذا الرقم إجمالي إنفاقهم على السلع والخدمات المتعلّقة بمشاركتهم في الحدث، وغيرها من النفقات. كما قام جيتكس بتوليد ما يقدّر بنحو 468 مليون درهمٍ كناتج غير مباشر ومستحدث أدى إلى تحقيق ناتج اقتصادي إجمالي بقيمة 1,6 مليار درهم، وحقق الحدث قيمة محتجزة كبيرة داخل الاقتصاد بلغت 57% من عوائده الاقتصادية بواقع 919 مليون درهم، منها 669 مليون درهم قيمة مضافة مباشرة، و 126 مليون درهم قيمة غير مباشرة و 124 مليون درهم قيمة مستحدثة، ما يؤكّد قدرة القطاعات الاقتصادية العاملة في السوق المحلي على استيعاب القيمة المتنامية للقطاع.

وفي تعليقه على ذلك قال سعادة هلال سعيد المري، مدير عام سلطة مركز دبي التجاري العالمي ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي: "تشهد دولة الإمارات العربية المتحدة تطوّرًا كبيرًا يؤهلها لأن تصبح مركزًا عالميًا للابتكار، وتعدّ الإمارات من الدول الرائدة في استخدام التقنيات التحويلية كالذكاء الاصطناعي والبلوك تشين، لذلك فإن استثماراتنا الاستراتيجية وجهودنا الحثيثة تهدف إلى تعزيز دور مركز دبي التجاري العالمي كوجهةٍ رائدة في قطاع الفعاليات من خلال موقعه المثالي للربط بين الاقتصادات النامية والأسواق الناشئة عالية النمو في مختلف القارات"، وأضاف المري قائلاً: "إن تقرير الأثر الاقتصادي لأسبوع جيتكس للتقنية 2019 يُسلّط الضوء على نهج مركز دبي التجاري العالمي، وقدرته الكبيرة على تحقيق أثر اقتصادي واجتماعي أوسع نطاقًا، كما يحفّز على خلق الاستثمارات الجديدة وتوسيع الأعمال التجارية، ودعم مكانة دبي وريادتها كمركز للأعمال التجارية العالمية."

الإنفاق في جيتكس يُسهم في مضاعفة القيمة المحققة في قطاع الفعاليات 4.5 مرة من حيث القيمة في الاقتصاد الأوسع

بلغ إجمالي الإنفاق المباشر للمشاركين المتعلّق بمعرض جيتكس (354 مليون درهمًا)، بما في ذلك إيجار مساحات العرض وبناء المنصات والنفقات الأخرى ذات الصلة، وهذا بالإضافة إلى إنفاقهم على الخدمات المرتبطة بالأعمال بواقع (37 مليون درهم)، ليصل إجمالي الإنفاق المباشر إلى 391 مليون درهمًا يمثّل 34% من الناتج الاقتصادي المباشر الذي يحقّقه الحدث. وبلغ إجمالي إنفاق المشاركين عام 2019 على الإقامة والمطاعم ومتاجر التجزئة 651 مليون درهم بما يوازي 58% من الناتج الاقتصادي المباشر لمعرض جيتكس، بينما بلغ إجمالي الإنفاق على الطيران وتأشيرات الدخول 94 مليون درهمًا بنحو 8% من الناتج الاقتصادي المباشر للمعرض.

وأظهر تقرير الأثر الاقتصادي أن إجمالي الناتج الاقتصادي بلغ 1,6 مليار درهم، مدفوعًا بإنفاق مباشر بقيمة 354 مليون درهم، ما يعني أن كل درهم تم إنفاقه في جيتكس نتج عنه 4,5 ضعف قيمته كمبيعات في اقتصاد دبي الأوسع.

وقال المري: "يُعدّ أسبوع جيتكس للتقنية منصّة مهمّة لرفع الوعي بالطرق التي يمكن للشركات من خلالها نشر أحدث التقنيات، وإبراز جهودها في مجال التحوّل الرقمي، كما يُعدّ المعرض ضروريًا لتحفيز نموّ الاقتصاد الوطني في مجالات التقنية والابتكار، ويؤكد دورنا الريادي كمنصة عالمية في تنظيم واستضافة فعاليات الأعمال على مستوى أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، وكذلك دعم مدينة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة في تحقيق أجندة التنويع والنمو المستدام الطموحة".

أكدّ أسبوع جيتكس للتقنية ومركز دبي التجاري العالمي مرة أخرى أنهما ليسا فقط منصّات عالمية تكاملية للتبادل المعرفي في صناعة التقنية، بل يمثّلان قوتين دافعتين أساسيتين لإنفاق المشاركين الدوليين. وقد سجّل جيتكس 2019 مشاركةً إجمالية بلغت 171,282، منهم 33% من خارج الدولة بواقع 57,367 مشارك، بينما استضاف الحدث أكثر من 4,500 شركة عارضة.

المشاركون جاؤوا من 152 دولة من جميع أنحاء العالم، وشكّل المشاركون من دول مجلس التعاون الخليجي نسبة 40% من المشاركين من خارج الدولة، بينما بلغ عدد المشاركين 16 % من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، و12% من شبه القارة الهندية، و10% من أوروبا، و8% من آسيا والمحيط الهادئ. ويسلّط هذا التنوّع الضوء على مكانة دبي كمركز عالمي للأعمال والابتكار يحتل موقعًا متميزًا عند ملتقى الطرق بين الشرق والغرب.

المشاركة الدولية تحقّق 6 أضعاف القيمة

كشفَ التقرير أن إنفاق المشاركين من خارج الدولة بلغ 6 أضعاف المشاركين من داخل الدولة، وأشار كذلك إلى أن متوسط أيام الإقامة للمشاركين الدوليين بلغ 5.7 أيام، بينما بلغ متوسّط الإنفاق اليومي للشخص الواحد 1,741 درهم (9,925 درهم طوال فترة الإقامة)، وكان متوسط عدد الأيام التي قضاها المشاركين من داخل الدولة 3,6 أيام، بمتوسط إنفاق يومي بنحو 483 درهم (1,739 درهم طوال فترة إقامة الحدث).

واستطرد المري قائلاً: "تؤكّد بيانات تقرير الأثر الاقتصادي لأسبوع جيتكس للتقنية أن عدد المشاركين من خارج الدولة في الحدث يُعدّ عنصرًا مهمًّا لدفع عجلة التنمية الاقتصادية وثقافة الابتكار، وأن التأثير يتجاوز اقتصاد دولة الإمارات ويمتد إلى المقيمين والشركات العاملة في دبي". وأشار المري إلى أنه مع تزايد التركيز على دبي بسبب بيئة الأعمال والتجارة الراقية التي توفّرها، فسوف نواصل تحسين ما نقدّمه من فعاليات لجذب أرقى فئات المشاركين في قطاعات الأعمال المتعدّدة، وزيادة الناتج المحلي الإجمالي في المستقبل."

جيتكس يحقق نموًا اجتماعيًا واقتصاديًا للمقيمين

أظهرت التقديرات أن أسبوع جيتكس للتقنية دعم 6,239 وظيفة، وولّد دخلًا قابلًا للتصرّف للأسر المقيمة في دبي بقيمة 298 مليون درهمًا. وأسهم قطاع الفعاليات والقطاعات ذات الصلة في هذه القيمة بخلق 4,442 وظيفة بنحو (71%) من الوظائف، بينما نتجت 1,797 وظيفة بنسبة (29%) من الوظائف بفضل التوظيف غير المباشر عبر الاقتصاد المحلي الأوسع.

وأنهى المري تعليقه بالقول: "إن تطوّر دبي كوجهة رائدة في قطاع الفعاليات والمعارض ساعد بلا شك في تشكيل شهرتها كمركز عالمي لمجتمع الأعمال العالمي، وكان مركز دبي التجاري العالمي قائدًا ورائدًا خلال هذه الرحلة. وقد أسهم الزخم الذي تحقّق خلال الأربعة عقود الماضية منذ انطلاقتنا في تعزيز مكانتنا بقوة، ونحن إذ نتقدّم نحو عام 2020، فإننا نضع الأسس لتحقيق رؤية واستراتيجية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، للدفع بمزيد من الاستثمارات عبر القطاعات المختلفة في اقتصاد دبي والدولة".

تمهّد دولة الإمارات العربية المتحدة الطريق نحو غدٍ واعدٍ يرتكز على الابتكار والمعرفة والبيانات المفتوحة وتنوّعها، كما هو محدد في الأجندة المئوية للإمارات 2071. وبينما تتجه دبي نحو تحقيق هذا الهدف فإن مركز دبي التجاري العالمي يلعب دورًا مهمًا في تخطيط المرحلة التالية من النمو خلال العقود المقبلة.

وقد قام مركز دبي التجاري العالمي بتوسعة مجال فعالياته ليصبح الأول في المنطقة في تغطية موضوعات مثل الأمن الغذائي، والذكاء الاصطناعي، والتقنية الحيوية، والبلوك تشين، والاقتصاد المبتكِر، والاستدامة البيئية. وتخدم تلك الفعاليات كمنصّات مهمّة تساعد في تشكيل السياسة المستقبلية، وتشجيع التبادل المعرفي، والترويج للشراكات العالمية، بينما تمثّل دبي نموذجًا عالميًا للاقتصاد المتنوّع والمستدام والمرن.

ومن المتوقّع أن يزداد هذا النمو بقوّة خلال الأعوام القليلة القادمة بسبب الفرصة التي يقدّمها إكسبو 2020 دبي، حيث تستعد المدينة لاستقبال 25 مليون زائر. وسوف يسهم مركز دبي التجاري العالمي بخبرته في نجاح معرض إكسبو 2020 دبي، وتشييد قرية إكسبو، ومركز دبي للمعارض الجديد، اللذين سوف يعززان من مكانة دبي الرائدة كوجهة عالمية لسياحة الأعمال والترفيه والفعاليات والاستثمار.